مثلث ميم : أنشطة الطفل الدارج (7)

مثلث ميم : أنشطة الطفل الدارج (7)

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on telegram

هل تساءلتم يوما لم ينجذب طفلكم الى الأشياء الصغيرة دائما مثل الأزرار و الخرز ؟ أو عن ولعه بإنجاز اعمال تتطلب دقة و تناسق شديد مثل إدخال مفتاح فى قفل أو شىء فى فتحة صغيرة ؟

فى المقال السابق تحدثنا عن أن الطفل الرضيع يكتسب المعلومات عن البيئة حوله عن طريق يديه ، و ذكرت لكم بعض الأنشطة التى يمكن أن ندعم بها تطور حركة اليد و الأصابع منذ الولادة و حتى 12 شهر .

الطفل بعد 12 شهر يستمر فى استخدام يديه لاكتساب المعلومات ، لكنه ينخرط ايضا فى انجاز الاعمال و تكرارها باستخدام اليدين ، و قد يفوت كثير من الآباء هذه الفرصة الكبيرة و هى انتقال الطفل من مرحلة التعلم الى مرحلة العمل .

فنحن حين نرى الطفل يعمل بيديه فى نشاط ما يستحوذ على تركيزه و اهتمامه نترجم هذا على انه من انواع الاستكشاف عند الطفل ، لكنه فى الحقيقة يمثل عملا بالنسبة للطفل يساعد به نفسه على اكتساب تحكم اكبر فى حركة يده و اصابعه و تطور الاتصال العصبى بين المخ و اليد .

لذلك نسعى لدعم الطفل فى هذه المرحلة الهامة بتقديم الانشطة التى تساعده فى اكتساب تلك المهارة ، و تزيد فترة انتباهه و تركيزه و قدرته على الانخراط فى نشاط ما لفترة مناسبة حتى تتحق الفائدة المرجوة منه ، و هذا يؤهله لاحقا ان يندمج مع مجتمع مدرسى مثلا او مع مجموعة اطفال دون ان يتشتت تركيزه بكثرة الحركة و المؤثرات حوله .

و يجب التنبيه أن اهمالنا لحاجة الطفل لاكتساب هذا التركير – بتركه متسمرا أمام التلفاز مثلا – فإننا بهذا ندمر الانتباه الواعى و تطور الرغبة فى العمل عند الطفل ، مما يؤثر سلبا على تعلمه فى بعد .

و اليوم أقدم لكم بعض الأنشطة التى قدمتها لحمزة بعد 12 شهر لمساعدته بهذا الصدد ، و قد اخترت لكم أفكارا بسيطة لكنها أتت بنتائج ايجابية جدا بفضل الله ، و أردت بهذا أن أدلل لكم أنه ليس بالضرورة أن تكون الأنشطة أو الألعاب مكلفة كى يتعلم الطفل أكثر ، المهم فى الأمر هو أن يتلائم النشاط مع احتياجات الطفل فى هذه المرحلة و بهذا تتحقق الفائدة القصوى للطفل .

  • إدخال أشياء فى فتحات ضيقة هو عمل يتطلب الكثير من التركيز و التناسق الععصبى الحركى ، و التحكم فى حركات اليد الدقيقة ، لعل الكثير عانى من محاولات الطفل ادخال الاشياء فى مقابس الكهرباء ، هذا لأنه لم يتوفر له نشاط آخر يدعم به مهارته .

يمكنك توفير نشاط مناسب من خامات متوفرة فى المنزل ، مثلا :

  1. استخدمت علبة المناديل المبللة الفارغة ، و عددا من القطع الخشبية ، ليقوم حمزة بإدخالها فى الفتحة ، ثم استعادتها مرة أخرى بفتح الغطاء ، و بذلك فهو مفيد للتطور الحركى و ايضا للادراك المعرفى بقانون بقاء المادة – تحدثنا عنه سابقا – .  كان هذا النشاط جذابا جدا له بحيث استمر فى ادخال ما يقارب من 100 قطعة خشبية فى احدى المرات !
  2. استخدمت قطع اعمال فنية دائرية ، و فتحت ثقبا مستطيلا فى احدى العلب الفارغة ، ليقوم حمزة بإدخال القطع فى العلبة ، و استعادتها مرة أخرى برفع العلبة عن الصينية ، ايضا اندمج حمزة مع هذا النشاط و كرره كثيرا ، و هنا نعرف اننا قدمنا النشاط الصحيح فى الوقت الصحيح .

يمكن ابتكار أفكار أخرى مثل استخدام كروت اللعب و تثبيتها فى فتحات مصنوعة فى كرتونة بيض مثلا ، أو مجموعة أعواد خشبية – ليست مدببة – و ادخالها فى فتحات ملاحة صغيرة .

  • اللضم هو أحد الانشطة الاساسية فى فصول المنتسورى ، لما يتطلبه من مهارة و تنسيق عصبى حركى كبير ، باستخدام كلتا اليدين ، يمكنك تدريب الطفل على اللضم منذ سن مبكرة ، مثلا :
  1. استخدمت أعواد الاعمال الفنية – تسمى Pipe cleaners   – و بعض القطع الخشبية ليقوم حمزة بلضمها فى العود ، الاعواد هنا متماسكة و فتحات القطع الخشبية كبيرة بما يكفى لتلائم مهارة الطفل فى السن الصغير ، فلا يشعر بالاحباط من صعوبة النشاط

بعد اتقان النشاط السابق يمكنك زيادة مستوى الصعوبة ، باستبدال الأعواد برباط حذاء مثلا ، أو حبل مثبت فى بدايته عود خشبى قصير يساعده على اللضم .

  1. بعمر العامين استطاع حمزة بفضل الله أن يستخدم الابرة البلاستيكية و الخيط ، و لضم عدد كبير من الخرز الخشبى فى جلسة واحدة .
  • المشابك ايضا نشاط اساسى فى فصول المنتسورى ، لانها تتطلب تحكم كبير فى اصابع اليد ” الابهام و السبابة و الوسطى ” و هى نفس الاصابع المستخدمة للامساك بالقلم و الكتابة و التى نهتم كثيرا بتطوير حركتها و التحكم بها

احرصى على البدء بمشابك خفيفة فى البداية ، أى لا تتطلب ضغطا كبيرا كي يتم فتحها ، حتى لا يصاب الطفل بالاحباط ، و عندما يتقنها استخدمى مشابك أقوى و يجب ان تقدمى النشاط للطفل بالطريقة الصحيحة ليشاهد كيفية الامساك بالمشبك بالاصابع الثلاثة و ليس بيده كاملة

استخدمى عددا من المشابك و علبة فارغة أو سلة ليقوم الطفل بتثبيت المشابك على اطارها ، و الافضل ان تكون العلبة او السلة خالية من النقوش و الزخرفة حتى لا يتشتت انتباه الطفل بها .

  • اللوحة الوتدية هى نشاط مشهور ايضا ، لانها تتطلب استخدام اليدين معا لانجاز العمل المطلوب و التآزر العصبى الحركى .

قمت بتثبيت عدة دبابيس مكتب فى لوح خشبى ، و توفير عددا من الاربطة المطاطية ليقوم حمزة بتثبيتها على الدبابيس .

مع مراعاة التأكد من عدم استطاعة الطفل نزع الدبابيس من مكانها ، و تغطية أى حواف حادة لعوامل الأمان .

و مراقبة الطفل عامة فى أى نشاط به قطع صغيرة يمكن ابتلاعها لتفادى مخاطر الاختناق لا قدر الله.

بهذا أكون قد انتهيت من تقديم موضوع تطور حركة اليد للطفل ، و ان كانت هناك نصيحة أخيرة استطيع تقديمها قبل الختام فهى أن تتبع كل أم طفلها و تلاحظه بدقة لترى ما الذى يثير اهتمامه فى المنزل لتستنتج المهارة التى يحتاج لتطويرها فتقوم بتوفير النشاط المناسب لها ، و هذا أفضل كثير من اتباع جدول يومى تحدده لكِ أم أخرى أو كتب أو مواقع ، فلا أحد أدرى بطفلك منكِ ، و ليس هناك طفل مثل الآخر حتى التوائم .

فى المقال القادم ان شاء الله نتناول التطور الحركى للعضلات الكبيرة ، تجربتى مع حمزة بها.

مقالات تنموية

بناء سلوك الطفل هو انعكاس لثقافة وادراك الوالدين

10 نصائح من أمهات مُجربات في التعليم المنزلي ، لأربعة أطفال وأكثر

وهذا المقال يقدم مجموعة من النصائح التي جُمعت كنتاج لتجارب أمهات لديهن عدد كبير من الأبناء ، بهدف تقديم أفكار مفيدة للتعليم المنزلي ، مع إتاحة الفرصة للقيام بواجبات المنزل بالموازنة بين المهام بشكل عام

قراءة المزيد

في منزلنا حرب عالمية

استيقظت من نومها متثاقلة متأففة لا تريد القيام من سريرها هذا اليوم ولكن المسؤوليات أجبرتها على ذلك فقامت وهي ناقمة على مسؤولياتها التي كان من ضمنها أولادها الصغار وطلباتهم التي لا تنتهي

قراءة المزيد
×

نقاط المحتوى