متى نبدأ القراءة لأطفالنا!

متى نبدأ القراءة لأطفالنا!

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on telegram

لا يوجد عمر محدد للطفل كي نبدأ بالقراءة له، ولكن عند الشهر الرابع أو قبل ذلك، تجد أن الطفل يستجيب جيداً لحركات وجهك ويضحك إذا داعبته

ويستطيع جذب الأشياء إلى فمه، وتجذب انتباهه الألوان الزاهية والأنوار وينتبه للأصوات، فكل تلك الاشارات تحمسنا كي نقرأ لأطفالنا.

فوائد القراءة للطفل حديث الولادة:

1-تنمي عنده الذكاء الاجتماعي والعاطفي.

2-تكرار الكلمات على الطفل يجعل من السهل عليه نطقها وتذكرها في سن صغيرة.

3-تنمي عنده القدرة على التواصل مع الآخرين، وخصوصا عند استخدام تعبيرات الوجه وحركات اليد والجسد أثناء القراءة، وتغيير نبرات الصوت كذلك لزيادة شغفه وحماسه ولفت انتباهه.

4-تنمي عنده المهارات اللغوية ومهارة الاستماع وتحسن الذاكرة.

5-تعطى الطفل معلومات عما يحيط به.

وبالنسبة للأطفال حديثي الولادة: 

  • سيدور في أذهانكم خواطر حول إذا ما كان الطفل سيضع الكتب في فمه!

والحل بسيط فهناك كتب مصنوعة من البلاستيك او القماش وستكون رائعة للطفل قبل السنة الأولى، ومتوافرة في الأسواق بأشكال كثيرة وألوان زاهية.

  • يمكننا القراءة لأطفالنا عند النوم أو في الأوقات التي يكون فيها مزاج الطفل جيداً وممتلئ  المعدة، أو أثناء الخروج في نزهة.
  • كذلك يفضل أن تأخذي الطفل في حضنك وبين ذراعيك فيشعر بالأمان ويربط بين القراءة واستمتاعه بصوتك وحنانك فيجعله يحب تلك الهواية كثيرا.
  • يمكننا شراء الكتب التي تحدث أنوارا أو أصواتا لتجذب الطفل أكثر ولا تنسي ميزانية البيت وهناك اختيارات كثيرة فلا داعي لاختيار الكتب الأغلى ثمناً.
  • عند القراءة يمكننا تغيير نبرات الصوت، وتقليد أصوات الحيوانات مثلاً. وتغيير تعبيرات الوجه والجسد عند القراءة لنضفي عليها متعة أكبر.
  • تكرار نفس القصص والكلمات والأصوات يجعل الطفل يتذكرها فيما بعد وينطقها بسهولة.

بعد السنة الأولى:

  • يمكننا شراء الكتب ذات الورق السميك حتى لا يستطيع قطعه

كذلك يجب تنويع الكتب لتشمل الارقام والحيوانات والحروف، حتى تتنوع الفائدة ويتعلم الطفل المزيد من الأشياء.

ملحوظة: لا تقلق إذا كان الطفل يتأخر في ترديد الأرقام والكلمات، فهذا لا يعني أنه لم يفهمها ولكن سينطقها عندما يرغب في ذلك، ولا تجعل ذلك الأمر يؤثر عليك فتقلل من القراءة وتعليم الطفل المزيد من الأشياء. وإذا شعرت بتأخر الطفل كثيراً في النطق والتحدث يمكنك مراجعة الطبيب الخاص.

أسماء أحمد ستيت

References:  http://kidshealth.org

مقالات تنموية

بناء سلوك الطفل هو انعكاس لثقافة وادراك الوالدين

10 نصائح من أمهات مُجربات في التعليم المنزلي ، لأربعة أطفال وأكثر

وهذا المقال يقدم مجموعة من النصائح التي جُمعت كنتاج لتجارب أمهات لديهن عدد كبير من الأبناء ، بهدف تقديم أفكار مفيدة للتعليم المنزلي ، مع إتاحة الفرصة للقيام بواجبات المنزل بالموازنة بين المهام بشكل عام

قراءة المزيد

في منزلنا حرب عالمية

استيقظت من نومها متثاقلة متأففة لا تريد القيام من سريرها هذا اليوم ولكن المسؤوليات أجبرتها على ذلك فقامت وهي ناقمة على مسؤولياتها التي كان من ضمنها أولادها الصغار وطلباتهم التي لا تنتهي

قراءة المزيد
×

نقاط المحتوى