Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on telegram

قرار التعليم المنزلي

يمكنك كأب/أم مُعلمين منزليًآ البدء في التعليم المنزلي في أي وقت خلال العام .

التعليم المنزلي أمر قانوني في الولايات المتحدة وبريطانيا، واستراليا، وكثير من دول أوروبا، ويمكنك الشروع به في أي وقت.

في البلدان العربية التعليم المنزلي ” كمفهوم علمي وأكاديمي ليس متقناً بعد ” ولكن نسعى في ابن خلدون إلى تقديم حلول متنوعة لتتوافق مع الظروف المختلفة لكل أسرة.

الكثير من العائلات تفضّل البدء في التعليم المنزلي خلال منتصف العام، و السبب في ذلك قد يرجع إلى المشكلات التي يواجهها الطفل في مدرسته ، أو تأخره الدراسي ، أو مرضه، أو لمجرد شعورهم بأنه الوقت الأنسب لاستعداد الطفل.
و تُعدّ إجازة نصف العام بمثابة التوقيت الأمثل للقيام بعملية التغيير ، إلا أنه يمكن إخراج الطفل من المدرسة في أي وقت ترونه مناسباً .

ولكن إذا كنت تفكر جدياً في إخراج طفلك من المدرسة ( سواء كانت عامة أو خاصة ) خلال العام الدراسي ، فعليك أن تتأكد من قدرتك على الوفاء بمهامك التعليمية المنزلية ، والقيام بكل الأدوار المطلوبة منك كأب / أم مُعلمين منزليًا .

الخطوات الواجب اتباعها :

  • راجع القوانين ، هل تسمح بلدك “حيث تقيم” بالتعليم المنزلي، هل هناك نظام بديل يمكن الإعتماد عليه ؟ ادرس هذه الخطوة جيدًا ..
  • ابحث عن مجموعة دعم محلية للتعليم المنزلي لمساعدتك بالتفاصيل الأخرى والإجراءات اللازمة، كذلك المساعدة في تقديم المشورة بشأن المنهج, وتقديم مجتمع بديل للطفل ..الخ.
  • و الآن ، أنت بحاجة إلى اختيار المنهج وشراؤه ، مع العلم أنه يمكنك استخدام الكتب المدرسية التي كان يستخدمها أبناؤك في المدرسة ، إلا أنه لا يُفضّل الاعتماد عليها بشكل كامل .

أمور أخرى يجب وضعها في الاعتبار :

  • الاحتواء :فمن الطبيعي أن يفتقد طفلك أصدقاءه ويشعر بالوحدة . إلا أن بإمكانك مساعدته خلال هذه الفترة بدعوة أصدقائه والقيام بأنشطة خارج المنزل. وتقدم مجموعات دعم التعليم المنزلي فرصا كثيرة للأطفال للتجمع في رحلات ميدانية ، والخروج للترفيه .
  • وهناك إمكانية للمشاركة في رحلات ميدانية متعددة تُعدّها الجمعيات الموجودة في مدينتك، بحيث من الممكن الخروج كعائلة أو مع بعض الأصدقاء .
  • اللامدرسية :يتعين عليك البدء في التعليم المنزلي ببطء بحيث تمنح طفلك وقتاً ليتأقلم مع عملية التغيير . على سبيل المثال ، عليك قضاء أسبوعين في متابعة الرياضيات وقراءة بعض الكتب القيمة أو قضاء بعض الوقت في أنشطة عملية ، مع جعل الطفل يبحث في موضوعات تهمه من خلال ما يُعرف بـ ” دراسات الوحدة “ unit studies.
  • المنهج الدراسي :إذا كنت ستستخدم منهجًا متدرجاً, فعليك التأكد من الإلمام بكل شيء تماماً.
    وإذا كنت ستقوم بتجميع المنهج الخاص بك ، يمكنك الرجوع إلى المنهج الدراسي النموذجي للاسترشاد به .
  • التنظيم وحفظ السجلات :
    من المهم إن تكتب وتسجل كل أفكارك وكل ما تود فعله مع طفلك ..وسننشر مقالات قريباً عن كيفية التنظم وحفظ السجلات ..
  • وللحصول على الدعم على شبكة الانترنت قم بزيارة المجتمع الإلكتروني للتعليم المنزلي .

عند اتخاذ قرارك ، هناك عشرة أمور ، يجب أخذها في الحسبان :

عادة ما يكون قرار التعليم المنزلي صعباً جداً و لا يمكن الاستهانة به ، إلا أنه قرار شخصي ، لا يمكن لغيرك القيام به عنك ، لكن بإمكاننا مساعدتك في التفكير في الأمر .

و في إطار ذلك ، خذ في الاعتبار هذ الأشياء:

  1. الالتزام بالوقت .. عادة ما تستغرق عملية التعليم المنزلي الكثير من وقتك اليومي . فهو لا يعني مجرد الجلوس أمام كتاب لساعتين .
    فهناك الكثير من التجارب و الأنشطة التي يجب القيام بها ، والدروس التي يجب تحضيرها ، والأوراق التي يجب تصحيحها، والرحلات الميدانية ، وأيام التنزه ، ودروس الموسيقى ، والقائمة تطول ..
  2. التضحية الشخصية .. لا ينعم الأبوان اللذان قررا تعليم أطفالهم منزلياً بوقت فراغ كبير ، و إذا لم ينتبها إلى هذا الأمر فلن يتمكنا من توفير الوقت لأنفسهم أبداً ، حيث يظل الأطفال مع الوالدين طوال الوقت .
  3. الضغوط المالية .. يمكن إنجاز التعليم المنزلي بتكلفة قليلة، إلا أنه يتطلب من الوالد الذي يعلم أبناءه منزليا ألا يكون عمله خارج المنزل . بل يجب القيام ببعض التضحيات ، بحيث يكتفي بعمل واحد إذا كانت الأسرة قد اعتادت على مصدرين للدخل مثلاً .
  4. التنشئة الاجتماعية .. يجب أن يولي الوالد اهتماما بإعداد اللقاءات للطفل مع الآخرين . و الميزة في التعليم المنزلي ، أنه يسمح للوالدين بالتحكم في علاقات الطفل الاجتماعية .
  5. ترتيب المنزل .. رغم وجود حاجة يومية للقيام بترتيب المنزل وغسيل الملابس ، إلا أنها لا يمكن ألا تكون أول شئ يتم القيام به في الصباح . فلو كنت ممكن يدققون في نظافة المنزل فقد تُـفاجأ ! الأمر ليس مجرد أنك ستترك الأعمال المنزلية لبعض الوقت ، ولكن التعليم المنزلي في حد ذاته عادة ما يكون مصحوباً بالفوضى وعدم النظام .
  6. توافق الوالدين .. من المهم أن يوافق الوالدين على تجربة التعليم المنزلي . فمن الصعب جدا تدريس الأبناء منزلياً إذا كان أحد الوالدين غير موافق على التجربة . فإذا كان زوجك / زوجتك غير موافق / ـة ، فربما يتعين عليك المزيد من التحاور معه / ـها أكثر ، و البحث في الأمر .
  7. مدى رغبة الطفل نفسه .. الطالب الراغب في التعليم المنزلي دائما أفضل . صحيح ، القرار يرجع للوالدين بشكل كامل ، لكن إذا كان الطفل ضده تماما, فإنك ستواجه مأزقاً ، و ستمر العملية بأوقات صعبة كثيرة .
  8. سنة واحدة في كل مرة .. التعليم المنزلي ليس إلتزمًا مدى الحياة . فمعظم من يعلمون أبناءهم منزليًا يأخذون أولادهم للتعليم المدرسي مرة واحدة في العمر على الأقل
  9. تخاف من التدريس؟ .. إذا يكفي أن تستطيع القراءة والكتابة ، لكي تتمكن من تدريس أطفالك . وسيساعدك المنهج و المواد الدراسية على ضبط عمليتي التخطيط والتدريس . كما يمكنك طلب المساعدة من الآخرين إذا صعب عليك أمر ما ، و بالإمكان الاستعانة بمدرسين خصوصيين للمواد الصعبة.
  10. خبرات و تجارب سابقة .. قد يكون من المفيد التعرض لخبرات و تجارب أسر قررت اللجوء إلى التعليم المنزلي سابقاً ، لتتعرف على دوافعهم و ما توصلوا إليه .

مقالات تنموية

بناء سلوك الطفل هو انعكاس لثقافة وادراك الوالدين

10 نصائح من أمهات مُجربات في التعليم المنزلي ، لأربعة أطفال وأكثر

وهذا المقال يقدم مجموعة من النصائح التي جُمعت كنتاج لتجارب أمهات لديهن عدد كبير من الأبناء ، بهدف تقديم أفكار مفيدة للتعليم المنزلي ، مع إتاحة الفرصة للقيام بواجبات المنزل بالموازنة بين المهام بشكل عام

المزيد..

No posts found!