الشعور بالذات والمهارات الاجتماعية

الشعور بالذات والمهارات الاجتماعية

Share on facebook
Share on whatsapp
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on telegram

في هذا القسم نستهدف تنمية المهارات العاطفية والاجتماعية وتنمية الشعور بالذات وكيف يتعلم الطفل تكوين العلاقات وكيف يكون ضمن مجموعة .

1- تنمية المهارات العاطفية والاجتماعية التي تساعد الطفل على الأداء باستقلالية في المجموعات الاجتماعية المختلفة.
2- تنمية الشعور بالذات عند الطفل وتقديره لامكاناته بداية بالشعور بصورته الجسدية.
3- أن يتعلم الطفل تكوين العلاقات الشخصية والمهارات الاجتماعية اللازمة للتفاعل مع الآخرين مثل (العطاء والأخذ).
4- أن يتعلم كيف يكون ضمن مجموعة حيث يحتاج لتأجيل أو تغيير رغباته الآنية معطيا الأولوية للمجموعة.

يعتبر تحقيق هذه الأهداف بمثابة البداية لتكوين فرد مستقل وكفؤ ، قادر على تحمل مسؤولية أفعاله ضمن مجموعة.

أ- تأسيس الإحساس بالذات والمسؤولية الشخصية
1- يميز ويستجيب لاسمه الأول والأخير ( شفهيا ومكتوبا ).
2- يعطي اسمه الأول والأخير شفهيا.
الذاتية وتصور الصورة الجسدية:
3- تسمية أجزاء الجسد ( ذراع ، اذن ، عين ، وجه ، اصبع، قدم، شعر، يد، رأس، رجل، فم، رقبة، أنف، بطن، اصبع قدم)
4- يرسم شكلا خطيا بسيطا لشخص ( شكل الرأس والعصا على هيئة يدين وقدمين ويشمل عينين وانف وفم)
5- يرسم شكلا مفصلا و يقسم الأبعاد لشخص ( رأس تشمل العينين والحواجب والشعر والانف والاذنان والفم، رقبة، جسم، اذرع وكفوف ، ارجل وقدمين)
الاهتمام بالاحتياجات الشخصية:
6- يعتني بنظافته الشخصية ( يستخدم الحمام بمفرده، يغسل يديه…الخ)، يستخدم أسلوبا لائقا على المائدة ( يطعم نفسه باستخدام الملعقة والشوكة والسكين ، يستعمل المناديل والمناشف بشكل جيد) ، يرتدي ملابسه.
7- يعتني باحتياجاته ويرتدي ملابسه بنفسه دون مساعدة ( يربط الأربطة، يغلق الأزرار والسحابات).
التعبير عن المشاعر:
8- يعرف ويصنف المشاعر التالية: سعيد ، حزين ، غاضب ، خائف ، محبط ، مشوش.
9- يستخدم أساليبا مقبولة للتعبير عن الغضب.

ب- الأداء والعمل بشكل بناء ضمن مجموعة باستخدام المهارات الاجتماعية الملائمة
التواصل مع الآخرين
1- يميز وينادي رفاقه ومعلمه بالاسم.

2- يميز وينادي ويشير إلى الأدوار المختلفة لكل شخص.
3- يحيي الكبار باستخدام الألقاب قبل الأسماء.
4- يبدأ ويرد التحية والوداع.
5- يطلب ويبادر بتلبية الطلبات بشكل مهذب.
6- يطلب المساعدة من الكبار بشكل لائق عند الاحتياج لذلك.
7- يحضر ويستمع لحديث الاخرين عند التواجد في نشاط جماعي.
8- يقطع المحادثة بين اثنين بشكل مهذب.
9- ينتظر دوره في الحديث ضمن المجموعة.
10- يظهر قدرة جيدة على الاستماع.
التعاون مع الآخرين
11- يميز ويتبع قواعد العمل مع المجموعة.
12- يقدم المساعدة للأطفال الآخرين.
13- يقوم بالاعمال المنزلية ويتحمل المسؤوليات المساهمة في راحة الآخرين وتحسين أداء المجموعة.
14- يجلس ضمن مجموعة من الأطفال ملتزما بمكانه الخاص.
15- يحترم الانتماءات الشخصية وخصوصية الآخرين.
16- يأخذ دورا أثناء اللعب ويشارك ألعابه وأشيائه.
17- يكتسب قوة ملاحظة، يتوقف عندما يطلب منه ويغير نشاطه ، يتحرك بتعاون لنشاط جديد.
18- يتبع قواعد الألعاب البسيطة.
19- يتبع قواعد الألعاب الأكثر صعوبة.
20- يرفض السلوكيات الغير لائقة الصادرة من شركائه.
21- يتقبل التدرج في الأفعال المختلفة.
22- يحاول حل المشكلات أو المعوقات باستخدام بعض الكلمات.
23- يكمل نشاطا أو مشروعا بسيطا بالتعاون مع طفل اخر أومجموعة.

لغة التوجيه والكلمات المستخدمة بين الطفل والموجه :
أجزاء الجسم:
كاحل، ذراع، ظهر، جسم، خد، صدر،ذقن، أذن، مرفق، عين،حاجب، رموش، وجه، قدم، اصبع، جبهة، شعر، يد، رأس، حوض، ركبة، رجل، شفة، فم، اظافر، رقبة، أنف، كتف، بطن ، أسنان، لسان، جذع، رسغ.


المهارات الاجتماعية:
عفوا، صباح الخير، مع السلامة، أهلا، مرحبا، السيد، السيدة، الآنسة، لا شكرا، من فضلك، آسف، شكرا لك، نعم من فضلك، على الرحب والسعة.

ملاحظة: جميع الأنشطة مرتبة حسب المستوى ودرجة الصعوبة من الأدنى للأعلى

مقالات تنموية

بناء سلوك الطفل هو انعكاس لثقافة وادراك الوالدين

10 نصائح من أمهات مُجربات في التعليم المنزلي ، لأربعة أطفال وأكثر

وهذا المقال يقدم مجموعة من النصائح التي جُمعت كنتاج لتجارب أمهات لديهن عدد كبير من الأبناء ، بهدف تقديم أفكار مفيدة للتعليم المنزلي ، مع إتاحة الفرصة للقيام بواجبات المنزل بالموازنة بين المهام بشكل عام

قراءة المزيد

في منزلنا حرب عالمية

استيقظت من نومها متثاقلة متأففة لا تريد القيام من سريرها هذا اليوم ولكن المسؤوليات أجبرتها على ذلك فقامت وهي ناقمة على مسؤولياتها التي كان من ضمنها أولادها الصغار وطلباتهم التي لا تنتهي

قراءة المزيد
×

نقاط المحتوى