هذا رابع جزء من سلسلة من المقالات تتناول نمو الطفل في عامه الأول وتقدم أنشطة عديدة لمساعدة القائمين على رعاية الطفل في تنمية مهاراته

وفقا لسلسلة تنمية مهارات الطفل خلال عامه الأول كان يجب أن يكون عنوان هذا المقال “تنمية المهارات الاجتماعية في نهج مونتيسوري – العام الأول”، ولكنني قررت أن أكتب مقال اليوم كمقدمة هامة عن نمو الطفل عاطفيا وعقليا وجسديا ككائن اجتماعي. هذا المقال يجيب عن سؤال الأهل والأصدقاء عن تأثير عدم ذهاب الطفل للحضانة على قدرته على التواصل.

تقول ماريا مونتيسوري أن في أول ثلاثة أعوام من عمر الطفل تنمو قدراته الاجتماعية في عدة اتجاهات؛ إدراك الذات وإدراك الآخر، نمو عاطفي، وعلاقات مع الآخرين. فعند الميلاد يظن الطفل أنه جزء من أمه وأن أمه جزء منه.

إليكم هذه الحقائق:

  • لا يدرك الطفل أنه كائن منفصل عن أمه إلا بعد عام كامل من ميلاده وهناك العديد من التدريبات التي سوف أذكرها في المقال القادم لمساعدة الطفل على إدراك أنه كائن منفصل عن أمه وأن الانفصال الجسدي لا يعني الانفصال العاطفي.
  • الطفل حديث الولادة قادر على الشعور بالدهشة والضيق والاهتمام والسكينة.
  • الطفل في عمر ستة أشهر قادر على التفاعل مع أمه والابتسام لها عن عمد.
  • في عمر ثلاثة أشهر يدرك الطفل الوجوه الغريبة والأماكن الجديدة وقد يبكي إذا حمله شخص غريب عليه. من الطبيعي جدا أن يخاف الطفل من الغرباء وأن يهاب الأماكن غير المألوفة حتى عمر عام ونصف ويكون رد فعله البكاء والصراخ والتشبث بوالديه.
  • يشعر الطفل بالغضب من عمر أربعة أشهر وحتى عامه الثالث إذا حاولت منعه من شيء يرغبه؛ إذا كان الطفل عمره أقل من عام يمكنك تشتيته بسهولة عن غرضه بعرض لعبة بديلة.
  • الطفل في عمر ثمانية أشهر يستطيع ربط الأحداث ببعض وتوقع ما هو قادم؛ يبكي إذا رأى أمه ترتدي الحذاء أو يضحك إذا رآها تحضر شنطة الخروج الخاصة به.
  • في عمر عشرة أشهر يلتقط الطفل ردود فعل الأهل ويقلدها! إذا صرخت الأم عند رؤية قطة سوف يصرخ الطفل كل مرة عندما يرى قطة!
  • ما بين عام وثلاثة أعوام يدرك الطفل ذاته ويستطيع أن يشير إلى أجزاء جسمه ويعرف ألعابه ويعرف الفرق بين الولد والبنت ويستخدم اسمه أو “أنا” في الإشارة إلى نفسه.
  • في نفس هذه المرحلة يستطيع الطفل إدراك مشاعره والتعبير عنها بالكلام.
  • ما بين سنتين وثلاث سنوات يدرك الطفل أن تصرفاته تؤثر على الآخرين ويدرك أنه قد يسعد أمه أو يبكي أخته او يغضب أبوه.
  • في عمر ثلاثة سنوات يستطيع الطفل الشعور بالإحراج أو الخجل أو الغيرة أو الذنب وعلى الأهل عدم استغلال هذا في السيطرة عليه.
  • تعريف شخصية الطفل هو الطريقة التي يتفاعل بها الطفل مع الآخرين ورد فعله تجاه المواقف والتجارب التي يمر بها. تتكون أساسيات الشخصية في الثلاثة أعوام الأولى من عمر الطفل.
  • يتعلم الطفل الثقة في أول ثلاثة أعوام من عمره؛
  • استجابة الأهل لاحتياجات الطفل العاطفية والجسدية والعقلية والنفسية تولد لديه ثقة في البالغين من حوله والعكس يولد ثورة وتمرد ورفض لكل أنواع السلطة أو التوجيه.
  • في عمر عامين يبدأ الطفل في اول محاولات استقلاله؛ يريد أن يفعل كل شيء بنفسه وعلى الأهل تشجيعه وضمان سلامته في نفس الوقت. إذا أصر الأهل على كبح جماح الطفل سوف يؤثر ذلك سلبا على شعوره بالأمان.
  • يشعر الطفل بسعادة بالغة وهو في حضن الأم وهذا الشعور بالأمان هو الذي يعطيه الرغبة في الاستكشاف بعيدا عنها في عمر عام ونصف. سوف يترك الطفل الحضن لدقائق ليستكشف وحده ويعود ثانية للحضن.
  • خلال الثلاثة أعوام الأولى سوف تتدرج قدرة الطفل على الانفصال عن هذا الحضن والشعور بالسعادة في الاستكشاف.
  • كل محاولات الأم لدفع الطفل بعيدا عنها “ليلعب مع الأطفال” سوف تؤخر من قدرته على الاستقلال وقد تؤدي إلى شعور دائم بالاستياء والرفض.
  • التوافق بين شخصية الأهل واحتياجات الطفل تؤثر على تكوين شخصية الطفل؛ مثلا عندما يريد الطفل الجري واللعب والحركة ولا يوفر له الأهل البيئة المناسبة يصبح الطفل مشاغب أو متمرد او مضطرب.
  • الطفل الذي نشأ في حضن الأم يشعر بالسعادة والطمأنينة في استكشاف مكان جديد في وجود الأم ومن وقت إلى آخر ينظر لها لتجديد الشعور بالأمان وأنها توافق على ما يفعل. يبكي الطفل إذا اختفت الأم ويشعر بالقلق إذا دخل شخص غريب في عدم وجودها. هذا سلوك طفل طبيعي عمره عامين.
  • الطفل الذي حرم من الأمان والحضن وتم إهماله تجده في عمر عامين لا يهتم بوجود الأهل أو عدمه ولا يفرق معه وجود شخص غريب ولا يبكي إذا ترك وحده. هذه ليست علامات الاستقلال بل هي علامات الانفصال والتبلد.
  • في عمر عامين الطفل الذي يرفض اللعب أو الاستكشاف في وجود الأهل أو عدمه طفل لا يشعر بالأمان.
  • لا يستطيع الطفل أقل من عامين استرجاع صورة أمه من الذاكرة لذلك يشعر بالهجر إذا ترك في مكان غريب مع أشخاص لا يألفهم.
  • لا يمكنك تعليم الطفل أقل من ثلاثة أعوام أي شيء عن عمد! في هذه المرحلة الطفل يتعلم من خلال التجارب التي يمتصها عقله والصور الذهنية التي يكونها عن العالم من حوله.
  • الطفل أقل من ثلاثة أعوام غير قادر على اللعب مع أطفال آخرين؛ يمكنه فقط اللعب بجانبهم كل بلعبته.
  • صديق الطفل المفضل في هذه المرحلة هو أمه أو الشخص الأساسي الذي يقوم برعايته.

إعداد : مروة رخا 

تنسيق وتدقيق : فريق ابن خلدون 

التعليقات

تعليقات