الهدف من هذا المقال ، إقناعك بقدرتك على القيام بمهمة التعليم المنزلي . وفي الجزء الثاني ، سوف نتشارك تفاصيل تجربة خاصة تشجعك على الإقدام على الأمر …

عادة ما يتخذ الآباء قرارهم بشأن العام الدراسي الجديد في فصل الربيع من كل عام . وإذا كنتَ ممكن يفكرون في تعليم أبنائهم منزلياً في مرحلة الروضة فأَقدم على ذلك دون تردد ، خاصة أن التعليم المنزلي في مرحلة ما قبل المدرسة ليس صعباً .

من المفهوم أن التعليم المنزلي ليس خياراً متاحاً لكل الناس ، وربما لا يكون الخيار الأمثل بالنسبة لبعضهم ، لكن إذا كنتَ ممن يشعرون بجاذبية نحو هذا النوع من التعليم ، فإننا نسعى لتشجيعك على هذه الخطوة غير الشاقة على الإطلاق .
لا أكتب هذا المقال عن عدم تجربة ، بل لقد بلغ ابني الأكبر التاسعة من عمره ، وبلغت ابنتي السابعة ، وبلغ ابني الأصغر ثلاث سنوت . وبالتالي أنقل لكم عبر هذا المقال خبرتي الخاصة في التعليم المنزلي ، تحديداً في مرحلة ما قبل المدرسة .

[ مهارات ما قبل المدرسة ]

هناك العديد من المهارات التي يجب على الأطفال اكتسابها في مرحلة ما قبل المدرسة ، أعرض بعضاً منها فيما يلي :

1ـ مهارات الحياة ، وتكوين الشخصية :
على الآباء أن يقوموا بتنمية مهارات الحياة المختلفة لدى أبنائهم ، كأن يطلعوهم على مشاعرهم نحوهم ،، كم يحبونهم ، وكم يحبهم الله . ويعلمونهم الانتظار مع التحلي بالصبر . وكيف من الممكن أن يطيعهم الآخرون دون الحاجة لغضبهم وصياحهم . كيف يكون مهذباً مطيعاً متفاعلاً متعاوناً وطيب الخلق . . تمثّل هذه القيم بداية تعلّم كل شيء في الحياة ، فهي الأساس الذي لا يصح البناء دونه .

2ـ الدراسة : 
□ في مرحلة ما قبل القراءة ، يحتاج الأطفال إلى فهم اللغة ، والأفكار ، وحب الكتب والقراءة ، والقدرة على الكلام وتكوين الأفكار ، والتعرف على الحروف الأبجدية .
□ وفي مرحلة ما قبل الكتابة ، يحتاج الطفل لإتقان المهارات الحركية الكبرى أولاً ، ثم المهارات الحركية الدقيقة .
□ وفيما يتعلق بمهارات الحساب ، يحتاج الطفل إلى التعامل مع كل شيء تُستخدم الأرقام فيه ، مثل : الوقت ، والطقس ، ودرجات الحرارة ، وأيام الأسبوع ، والشهور ، والسنين ، والارتفاع ، الوزن ، وحتى مقاييس المطبخ . إضافة إلى ضرورة تعليم الطفل ( العدّ ) إلى رقم خمسة أولاً ، ثم إلى الرقم عشرة .. وسوف نتناول أفكاراً عملية تُعين على ذلك بسهولة في الجزء الثاني .

3ـ نموذج الروتين اليومي المناسب :
قبل التخطيط لمرحلة المدرسة ، عليكم التخطيط لصياغة روتين يومي سليم ، ليس صارماً ، لكن يصلح مرشداً في أيام الدراسة .

4ـ أوقات النوم والاستيقاظ :
إذا افترضنا أن لديك طفليْن ، أحدهما في سن الثالثة والآخر رضيع ، فسيكون عليك تسجيل أوقات النوم الخاصة بكل منهما ، حتى تتمكن من تخطيط يومك في ضوء الوقت المتاح لكل منهما .

5ـ جدولة قيلولة الطفل :
إذا كان عمر طفلك أقل من خمس سنوات ، فسيحتاج إلى قيلولة ، أو وقتاً هادئاً للراحة . حتى وإن اعتقدتم أنه ليس أمراً مهماً ، فإنهم يحتاجون ذلك . فإن لم يركنوا إلى النوم ، يمكنهم اللعب في غرفتهم بهدوء أو مشاهدة برنامج أو حتى مطالعة كتاب . تأكد من وضع هذا الوقت في جدولك .. تأكدّي سيدتي أنه ليس هناك أم تعلم أبناءها منزلياً دون راحة ، بإمكانها هي الأخرى استقطاع القليل من الوقت للراحة بعد الظهر

6ـ الوجبات :
ضعوا وقت الوجبات في جدولكم ، وحددوا ما يكفي من الوقت لتحضير وجبة صحية . فإذا افترضنا مثلاً أنكم تتناولون وجبة الغداء في الحادية عشر صباحاً ، فعليكم تخصيص نصف ساعة للتحضير والتنظيف قبل الأكل وبعده . ادعوا أطفالكم لمساعدتكم في الأمر ، فهذا جزء مما يجب عليهم معرفته وتعلّمه .

7ـ الرضيع : 
لا تنسوا أخذ عدد مرات رضاعة الصغير في الحسبان ، فربما يكون وقتاً مناسباً للقراءة لطفلك المتعلم منزلياً .

8ـ أعمال المنزل : 
دوّني قائمة المهام المنزلية التي عليكِ القيام بها ( بالقلم الرصاص / على ملف word ، بحيث يمكنك التعديل عليها كل حين ) .
على سبيل المثال : يوم الأربعاء ، بعض أعمال النظافة السريعة ، بينما يوم الخميس هو يوم التنظيف الأساسي .. وهكذا ، على ألا تنسي سيدتي ضرورة إشراك طفلك في هذه الأعمال ؛ فهذا جزء من المدرسة المنزلية أيضاً .
فضلاً عن الأعمال الأخرى الإضافية ، كالذهاب إلى البقالة ، وبالإمكان اصطحاب الأطفال في الخروج إلى المتاجر والمحلات ، واستثمار ذلك تعليمياً ، سواء في تعلّم الحساب أو في تعلم فنون الحياة المختلفة .

9ـ اللعب : 
قد يكون الكثير مما ذكرناه سابقاً في واقعه ( لعباً ) بالنسبة للطفل ، لكنه مع ذلك بحاجة إلى لحظات للعب الخالص العفوي ، كاللعب بالدمى أو ارتداء أزياء الشخصيات الكارتونية .. والطفل قادر على الوصول للعبة التي يحبها والاستمتاع بها ، إلا أنه في حاجة إلى مساعدة أمه في بداية الأمر . هذه الأشياء من شأنها تعليم الطفل مهارات الإبداع ، والتفكير الراقي ، بطريقة لا تغني عنها الأنشطة المنظمة التي يوجهها الوالدان ؛ إذ ينمّي اللعب مهارات الحركة واتخاذ القرارات ، وربما يدعم نظام التعلم الذاتي أيضاً ، وهو أحد الأشياء التي يفتقدها الأطفال المصابون بما يعرف بـ ( حالة فرط الحركة ، وقصور الانتباه ) .

10ـ احتياجات الأم :
فكّري بما يسعدك ، لا سيما إذا كانوا أطفالكِ صغاراً . لقد كان الذهاب إلى جمعية الشبان المسيحين مثلاً مفضلاً بالنسبة لي مرة / مرتين أسبوعياً .. وأنتِ ؟؟
ربما يستهويكِ المشي خارج المنزل صباحاً ، أو الكتابة .. المهم أن تقدّري الوقت الذي تحتاجه اهتماماتك ، ودوّنيه . ولتعلمي أن سعادة المنزل في سعادة الأم .

{ قد لا تكون هذه هي المهارات الأهم التي يجب أن تعتني بها لدى تفكيرك في تعليم طفلك منزلياً ، وتخطط من أجل ممارستها على النحو السليم ، لكنها كانت أولوياتي في تعليم أبنائي منزلياً ، لذا ذكرتها ، ولكلٍ أولوياته }

◄ والآن ، قد يكون جدولك أشرف على الامتلاء ، وربما تتساءلين ( متى أدرّس طفلي إذن ؟ ) . حسناً ، تذكّري أن طفلك في مرحلة ما قبل المدرسة يتعلم طوال الوقت ، وبالتالي فهو يدرس على مدار اليوم .. لكن إذا كان لديك مزيداً من الوقت ، يمكنك استثماره فيما يلي :

♦ الأنشطة التعليمية : 
قد تجدين فرصة لتركيب لغزاً تعليمياً ( بازل ) مع طفلك الأكبر أثناء نوم أخيه الأصغر . وبإمكانك كذلك استثمار الوقت الذي تخرجان فيه معاً للحديث عن بديع خلق الله للكون ، وكيف تتفتح الأزهار .. [ # علوم ] . وحتى عندما تلعبين بالدمية مع صغيرتك ، فأنت تساعديها على تنمية خيالها ومفرداتها ومهارة قص الحكايا لديها . وعندما تقرأين كتاباً وأنتِ تحتضنين طفلك ، فأنتِ تخبرينه بشكل غير مباشر عن مدى حبكِ له ، وتحركي لديه حب التعلم والقراءة ، كما تقدمين له ثروة من المعرفة والخبرات .

♦ الشاشات :
هل لاحظتم أنه لا وقت في جدولنا للتلفزيون ؟!
ما رأيكم إن تظاهرتم بأن جهاز التلفزيون الخاص بكم مكسور ؟ فكّروا فيما يمكن القيام به في وقت مشاهدة التلفزيون !
– بدلاً من مشاهدة التلفزيون في الصباح ، يمكنكم الاسترخاء معاً ، وقراءة كتاب ما أثناء تناول الإفطار .
– بدلاً من مشاهدة التلفلزيون قبل القيلولة ، استمعوا إلى تسجيل صوتي أو اقرأوا كتاباً .
– بدلاً من ترك طفلك لمشاهدة التلفزيون أثناء إعدادك الطعام ، يمكن أن يقضي وقته في اللعب خارج المنزل أو في التلوين .

و هنا قد يتساءل البعض ، إلى متى يمكننا القيام بهذا ؟
عندما يكون لديكم جدولاً واضحاً ، يمكنكم تحديد 30 دقيقة فقط لمشاهدة التلفزيون أو DVD في حالة شعوركم بالتعب أو الإرهاق .

# تجربة 
في منزلنا ، لا نجعل من مشاهدة التلفزيون عادة يومية ، بل يشاهده أطفالي مرة واحدة نهاية الأسبوع . ولا أسمح لهم في مرحلة ما قبل المدرسة بألعاب الفيديو أو الألعاب الإلكترونية ، وربما لا يكون لديهم وقت للكمبيوتر أو الآي فون أيضاً سوى مرة واحدة في الأسبوع . وأرى أن أطفالي سعداء بما يكفي للاستمرار في قراري ، حتى لو رآني البعض غريبة الأطوار .

لقد تعلمتُ من واقع خبرتي مع ابني الأكبر ، أنني كلما فتحت له المجال لاستخدام الكمبيوتر ، زادت شهيته لاستخدامه أكثر . لذلك قللتُ من استخدامه بالنسبة لإخوته الأصغر سناً . تعلّموا أن تقولوا لأطفالكم أحياناً ( لا ) أو ( ليس الآن ) .

# كتاب 
راجعوا كتاب ( عقول في خطر ) لـ ” جيني هيلي ” ، الذي يستعرض خطورة الرسوم المتحركة المرئية على نمو عقل الطفل .

احرصوا أن يكون الجانب الأكبر من أنشطتكم مع أبنائكم حركي وتفاعلي ومليء باللعب ، وساعدوهم على تكوين قاعدة معرفية قائمة على اللغة والخبرات والقيم .

و الآن ، ربما أدركتم أن بإمكانكم تعليم أطفالكم منزلياً في مرحلة ما قبل المدرسة ، أقدموا على التجربة دون خوف أو تردد .. وفي الجزء الثاني من هذا المقال سوف نتناول كيفية اكتساب الطفل لما يحتاج من مهارات في مرحلة ما قبل المدرسة وفي حياته عامة ، عبر الأنشطة المختلفة .

 Post by Charity Hawkins,
Author of The Homeschool Experiment: a novel

التعليقات

تعليقات