يمثل السفر للأسرة عالماً من ذكريات المرح والمغامرة . ومن إحدى مزايا التعليم المنزلي ، القدرة على متابعة التحصيل العلمي حتى في أوقات السفر والترحال ، من خلال استغلال الفرصة لتعليم الأطفال شيئاً جديداً طوال الوقت . …

لقد اعتاد زوجي السفر كثيراً للعمل ، و من حسن الحظ أننا نرافقه في سفره ، مع حرصنا على استخدام أساليب التعليم المنزلي خلال السفر . يفيدنا هذا الأمر أيضاً في زيارة أقاربنا المقيمين في أنحاء مختلفة من البلد . وباعتبارنا عائلة تعلم أبناءها منزلياً ، أؤكد أن السفر يتيح فرصاً جديدة لتعليم الأطفال على الطريقة ( الميدانية ) التي تساعدهم في التعليم المنزلي أكثر من الطرق التقليدية .

على سبيل المثال : تحولت رحلتنا إلى ” جاكسون هول ” بولاية ” وايومنج ” تلقائياً إلى رحلة ميدانية ؛ حيث استثمرنا فرصة السفر في إعداد دراسة تاريخية علمية ،  واعتمدنا في ذلك على المصادر المجانية المتاحة عبر الانترنت ، إضافة إلى المعلومات المتاحة عبر كتب المكتبات العامة . إذا أردتم التخطيط للقيام بتجربة مشابهة ، يمكنكم الاطلاع على  نصائحي لتكوين وحدة دراسية للطريق .

و خلال تلك الرحلة ، زرنا المعالم التاريخية بالمدينة ، و تجولنا بالمتحف التاريخي . وقد كانت إقامتنا في فندق تاريخي يحتوي على مجموعة من الأعمال الفنية الرائعة التي تزين جدران الفندق .

لم تخلُ الرحلة من دراسة للعلوم والطبيعة ، اعتمدنا فيها على زيارة حديقة ” جراند تيتونز ” الوطنية ، حيث شاهدنا الكثير من الحيوانات البرية التي تتجول قرب الطرق والممرات التي تسير عليها السيارات في الحديقة . رأينا أيضاً قطيعاً كبيراً من الثيران تتجول مع عجول صغيرة على جانبي الطريق . إضافة إلى وجود الطيور التي تعوم مع صغارها في الماء . لقد كانت مشاهد مثيرة و مذهلة ، لا أعتقد أن استمتاعنا بها على أرض الواقع يشبه استمتاعنا بها عند مشاهدتها في التلفاز أو القراءة عنها .

♦ السفر ، وأسر التعليم المنزلي :

لقد استغرقتُ عامين للتكيف مع حياة التعليم المنزلي ، حتى أدركتُ أن الأمر يتعدى مجرد دراسة مقررات معينة على الطاولة كل صباح . فالتعليم المنزلي فرصة لتطوير نمط الحياة الدراسية للعائلة . وأرى أن الحياة في ظل التعليم المنزلي تقدم عدداً لا حصر له من فرص التعلم .

لقد كان زوجي ( الذي تلقى تعليماً منزلياً ) محظوظاً ؛ لكونه قد خاض العديد من تجارب السفر برفقة عائلته خلال تعليمه المنزلي . وقد شاركت أخته ” روزانا ” عبر مدونة NextGen Homeschool تجارب عائلتها في السفر خلال التعليم المنزلي ، وحجم الفائدة المتحققة من هذه التجارب .

والآن ، أطرح عليكم أربع خطوات أساسية ، لطالما اعتمدتُ عليها في التخطيط لتجربة السفر من أجل التعلّم :

الخطوة الأولى : التفكير كـ معلّم منزلي :

عندما تنظر إلى الأمر من زاوية ( المُعلم ) ، فكّر جيداً .. ما الذي يحتاجه الأطفال لتطبيق ما تعلموه ؟ ما الذي يحتاجونه لتطوير مهاراتهم الحالية ، واكتساب مهارات ومعارف جديدة أيضاً ؟ بهذه الطريقة ، تساعد نفسك على التخطيط لخلق أكبر قدر ممكن من فرص التعلّم خلال السفر .

عليك التفكير في نمط التعلم الذي يناسب طفلك ، ومن ثمّ تحديد الخيارات التي يمكن الاعتماد عليها في تطويره في إطار هذا النمط التعليمي . فهل ستثير العروض المسرحية اهتمامه مثلاً ؟ أم التنزه وركوب الدراجة للتجول في المدينة ؟ أم القيام بجوْلة يصحبه فيها مُرشد ؟ أم مقابلة شخصية عامة ، وتبادل وجهات النظر معها ؟
وسيساعدك تحديد الطريقة المناسبة ، في اختيار الرحلة المناسبة .. ابحث ، حدد ، خطط ، انطلق .

الخطوة الثانية : البحث و التخطيط للمغامرة :

لقد أصبح التخطيط لأي نوع من الرحلات سهلاً مع وجود الانترنت ؛ فبمجرد استقرارك على الفكرة ، يمكّنك البحث عبر ( جوجل ) للوصول إلى خيارات متعددة مصحوبة بتفاصيل الوصول إليها ، من حيث الموقع و الأسعار و المطاعم القريبة و طرق التواصل ..

رغم ذلك ، ليس كل جدير بالاهتمام متوفرا عبر الانترنت ، لذا يمكنكم الاعتماد على الاتصال الشخصي مع أصدقائكم أو أقاربكم في الأماكن التي ترغبون في زيارتها ؛ ليساعدوكم في معرفة التفاصيل من ناحية ، ويشاركوكم بمقترحاتهم الإضافية من ناحية أخرى ، فضلاً عن تعريفكم على أفضل الطُرق للاستمتاع برحلتكم .

من المفيد في التخطيط لرحلات التعليم المنزلي أيضاً الاطلاع على الكُتب التي تروي قصصاً و معلومات حول وِجهتكم . مما يجعل تجربتكم أكثر ثراءً .

الخطوة الثالثة : تحديد الميزانية :

من الطبيعي أن يضيف السفر نفقات إلى مسيرتكم في التعليم المنزلي . فالسكن ، والطعام ، والترفيه ، وحتى وقود السيارة .. كلها أمور تتطلب المال . فإذا كنتم بصدد إدخال ( الرحلات ) ضمن مخططكم في التعليم المنزلي ، فـ أنتم في حاجة إلى تحديد الميزانية مسبقاً على نحو دقيق قدر المستطاع .

من الطرق التي تُعينكم على تقليل نفقات السفر في التعليم المنزلي : تحديد الهدف من المكان الذي تنوون زيارته . وإذا كان لديكم أصدقاء أو أقارب في هذا المكان ، يمكنكم الإقامة معهم بدلاً من الإنفاق على سكن خاص . أما من يسافرون للعمل ، فعادة ما توفر المنظمات التي يسافر موظفوها بدلاً للانتقال و السكن ، يمكنهم الاستفادة منه في تقليل النفقات .

تحب عائلتنا نظام ( المخيمات ) ، لذا نوفر الكثير من تكاليف السكن و السفر . وأنتم أيضاً ، بإمكانكم مراجعة العروض التي يُعلن عنها في منطقتكم ، مثل : المهرجانات و المعارض .. إلخ . و التي تعتمد رسوماً رمزية للاشترك بها .

الهدف من طرح هذه النقطة ، التركيز على الابتكار والتنوع في الأفكار ، فيما يتعلق برحلات التعليم المنزلي . فليس الهدف قضاء عطلة فخمة في مدينة ” ديزني ” مثلاً ، إنما نحن في حاجة إلى أن يتعلّم أبناؤنا عن طريق الاستكشاف المباشر على أرض الواقع ، بحيث يشاهدوا العالم بدلاً من مجرد القراءة عنه . و كلما خرجت عن المألوف ، تعلمت أكثر وأكثر .

الخطوة الرابعة : الإعداد للمغامرة :

لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من الرحلة ، يُنصح بـ تحديد ( الوحدة الدراسية ) التي تنطلق الرحلة على أساسها . مما يُفيد أولادكم في تسجيل التجربة بشكل أكثر نظاماً . و من الممكن أن تساعدكم نصائحي الخاصة بإعداد وحدة دراسية للسفر في هذا الشأن .

إن الأشياء الأساسية التي تحتاجونها في حقيبة السفر ، كأدواتٍ للتعليم المنزلي ، هي :
دفتر ، وكاميرا ، وأدوات فنية ( ألوان شمعية وأقلام تلوين مثلاً ) ، فضلاً عن أهمية المناظير في إضفاء روح المتعة على الرحلة لمشاهدة الحيوانات البرية بطريقة شيقة أكثر . وإذا كان طفلك محباً للرسم ، سـ يكون من الجيد أن تأخذ معك لوحة / دفتر رسم . ومن المفيد الاحتفاظ بالأشياء الأخرى التي تشترونها خلال الرحلة ، كالكتيبات والنشرات والملصقات .. إلخ .

إذا كان أولادكم من هواة القراءة ، سيكون من الممتع أن تأخذوا معكم مجموعة من الكُتب المتعلقة بالمكان الذي تقصدونه ، بحيث تجيب عن الأسئلة التي ربما يطرحونها عن المكان عند زيارتهم له . إعداد المواد الموسيقية أو الكتب السمعية من الأمور التي تضيف متعة إلى الرحلة . و لا تنسوا تخصيص حقيبة للأشياء التي يجمعها أطفالكم خلال الرحلات ، مثل الصخور والأصداف والبطاقات البريدية والعملات والهدايا التذكارية .. إلخ .

♦ التعلم أسلوب حياة :

ربما لا تزال فكرة التخطيط لرحلات من أجل التعليم المنزلي فكرة شاقة بالنسبة لكم . فإذا كان أطفالكم في سن لا تسمح بالتعلم من خلال السفر ، فلا تتعجلوا الأمر . وإذا كان المال أو العمل أو الوقت يمثل عائقاً أمامكم ، فلا بأس بالاعتماد على رحلات اليوم الواحد بدلاً من الرحلات الطويلة . ويمكنكم كذلك التنسيق مع أسر أخرى للتخطيط للأنشطة المناسبة للنزهة .

بصرف النظر عما سـ يحدث في ثنايا الرحلة ، يظل السفر فرصة قوية لدعم نمط حياة يقوم على التعلم . فمتى سنحت لكم فرصة الخروج إلى ما هو أبعد من المنزل أو المدينة ، لا تترددوا ؛ فعادة ما تتيح الأماكن غير المألوفة فرصة لتعلم شيء جديد و مشاركته مع الآخرين . حتى لو لم تخرج الرحلة بنتائج مثالية ، لكنها على الأقل تضيف إلى تعليمكم شيئاً جديداً .

كلما شجعنا أطفالنا على الاندماج في العالم خارج المنزل ، كان أفضل .

هل خضتم تجربة مشابهة من قبل ؟ هل اعتدمتم على السفر في تطوير التعليم المنزلي ؟ كيف خططتم للأمر ؟
شاركونا بما أسفرت عنه تجاربكم في هذا الشأن ،،

By Guest Blogger

التعليقات

تعليقات