تحدثنا في المقال الأول عن قواعد غرفة المونتيسوري واليوم سنتحدث بشيء من التفصيل عن السلوكيات التي تظهر على الطفل والتي تساعدنا في تقييم مدى تطور شخصيته .

أطلقت د.ماريا مونتيسوري على هذه التغيرات والتطورات في سلوك الطفل اسم التطبيع Normalization

تتجلى مظاهر التطبيع بمجموعة من الخصائص وهي  :

  • الفرح :

تبدو علامات الفرح على الطفل بداية من الابتسامة الدائمة على وجهه و أيضاً من خلال كلماته التي يستخدمها للتعبير عن سعادته واستقراره النفسي

  • حب النظام :

سيبدأ الطفل بالمحافظة على نظام وترتيب البيئة المحيطة به وحتى احتياجاته ستصبح منظمة ومركزة  حول مايريد

  • حب العمل:

لاحظت د. ماريا مونتيسوري أنَّ الأطفال يميلون للأنشطة الهادفة عن اللعب بلا هدف

فالأطفال يعتبرون أنَّ اللعب هو عمل جدي وهدف بحد ذاته إلا أنَّ الطفل عندما يدخل بمرحلة التطبع سيصبح أكثر قدرة على اختيار أعماله ( ألعابه ) بشكل يتناسب بالفعل مع ما يحتاجه فسنجده مثلاً يطلب التعرف على الحيوانات أو الحيوانات الأليفة منها .

  • التعامل مع الواقع :

أكدت مونتيسوري أنَّ الطفل سيظهر تعلقه بالواقع وسيبتعد عن الخيال اللاواقعي من خلال سعيه لفهم كل ما يحدث في بيئته الحقيقية  المحيطة به .

  • رغبته بالعمل المنفرد والصامت:

سنجد أنَّ الطفل يرغب في أداء عمله بتركيز أعلى وسنجد أنَّ لديه رغبة قوية في العمل لوحده دون تدخل أي شخص سواء أكان هذا التدخل من أطفال أو من راشدين

وقد اتفقنا سابقاً أن هذا حق من حقوقه

  • عدم الاستحواذ:

فالطفل المتطبع لديه حرية في الاختيار لا محدودة لأنه متأكد أنَّ كل ما حوله من أشياء متاح له لذلك فهو لا يفكر بقيمة الأشياء بحد ذاتها بل يفكر بما سيكسب منها من متعة و اشباع لدوافعه الداخلية .

  • الطاعة :

يعتاد الطفل المتطبع على الطاعة لأنه يؤمن أنها ليست عمياء وليست مفروضة عليه من جهة خارجية بل هو على يقين أن الانضباط ضروري ويناسب حريته .

  • التعاون مع أصدقائه:

الطفل المتطبع هو طفل يحب العمل الفردي بنفس النسبة التي يحب فيها العمل الجماعي بشكل مميز لكنه سيكون سعيداً و متفاعلاً أكثر لو أنَّ الأطفال قد وصلوا إلى مرحلة التطبع مثله .

­­الطفل المتطبع باختصار : هو الطفل السعيد المنظم المتقن لعمله المتعاون والمستقل بشخصيته وبنفس الوقت إنه الطفل الذي ينمو نمواً نفسياً صحيحاً .

سيعالج المقال القادم موضوع أنواع البيئات في نهج مونتيسوري إن شاء الله فانتظرونا.

شاركونا النقاش في منتدى ابن خلدون عن تطبيقكم العملي لهذا المقال وتجاربكم مع المونتيسوري.

 

إعداد : فريــق ابن خلدون 

 

التعليقات

تعليقات