تحدثنا في المقال السابق عن التطور المعرفي والجسدي للطفل واليوم سنتابع الحديث لنتكلم عن النمو الاجتماعي والعاطفي 

لاحظت د . ماريا مونتيسوري أنَّ الطفل المولود حديثاً يعيش بردود الأفعال أولاً فيغلق يده مثلاً إن لامست شيئاً ما ، ويغمض عينيه إن تعرضت لضوء ساطع ويفتح فمه إن لامس أي شيء

إلا أنَّ ردود الأفعال الطبيعية هذه  ليست الشيء الوحيد الذي يملكه الطفل بل لديه مهارات تظهر فور ولادته فيبدأ الطفل بتمييز الوجوه المحيطة به على مسافة معينة ثم تتطور مهاراته مع الوقت وكلما كبر أكثر كلما تعلم أكثر عن التصرفات الاجتماعية المناسبة لبيئته التي تعرف عليها وبناء على ذلك فهو يدرك ما المسموح وما الممنوع 

فعندما يبلغ الطفل 3 سنوات من عمره نجد أنه :

  • يباشر بالتعاون مع أصدقائه ويميل إلى تقليدهم.
  • يبدأ بالابتعاد قليلاً عن المركزية تجاه نفسه .
  • يبدأ بتبني تصرفات بسيطة تعتمد على القيم.
  • تبدأ مشاعر التعاطف بالظهور.

أما بعمر 4 سنوات  :

  • تزداد ثقة الطفل بنفسه أكثر مما يدفعه للتفاعل مع الأطفال المحيطين به.
  • يظهر عليه التزاماً بالقواعد الاجتماعية كإنتظار دوره للعب في الحديقة مثلاً .
  • تزداد فترات التعاون مع الآخرين عنده . 
  • تظهر لديه رغبة في لعب الأدوار ضمن مجموعات .
  • يظهر تحملاً للمسؤولية تجاه من هو أصغر منه سناً .

عندما يصبح بعمر 5 سنوات :

  • تتسع دائرة علاقاته الاجتماعية.
  • يصبح أكثر مرونة في احتواء عدد أكبر من الأطفال المحيطين به.
  • لديه القدرة على النقاش والحوار بشكل أكبر .
  • يبدأ بتقديم مساعدة للآخرين .

إن أكثر ما يساعد في النمو والتطور الاجتماعي والعاطفي وفق نهج مونتيسوري هو تمارين ركن الحياة العملية وخاصة قسم العناية بالآخرين وبالبيئة المحيطة فتستطيع الأم التي تطبق نهج مونتيسوري في المنزل أن تركز على هذه الأنشطة التي تمثل أساساً قوياً في لهذه المرحلة العمرية

كأن نعلم الطفل مثلاً : إلقاء التحية ، عدم المقاطعة أثناء الحديث ، التعامل مع الزائر، التحدث إلى مجموعة ، السلوك في الرحلات ، مد يد المساعدة ، آداب المائدة ،تقديم الطعام وتقاسمه (سنفصل هذه الأنشطة عندما نبدأ بقسم الحياة العملية إن شاء الله )

ولا شك أن تعاليم ديننا غنية بهذه الأساسيات السلوكية والاجتماعية والعاطفية وقد سبقت د. ماريا مونتيسوري منذ سنوات وسنوات فحثت الآباء والأمهات وكل من له علاقة بالطفل من معلم أو موجه أو مربي أن يكونوا قدوة للطفل ليتعلم هذه السلوكيات بالقدوة والتقليد

سيعالج الموضوع القادم مراحل النمو وفق نهج مونتيسوري إن شاء الله فتابعونا

شاركونا النقاش في منتدى ابن خلدون عن تطورات أطفالكم وتجاربكم مع المونتيسوري.

إعداد : فريــق ابن خلدون

التعليقات

تعليقات