هذا خامس جزء من سلسلة من المقالات تتناول نمو الطفل في عامه الأول وتقدم أنشطة عديدة لمساعدة القائمين على رعاية الطفل في تنمية مهاراته

المهارات الاجتماعية من 3-6 أشهر

أهدافها:

  • تقليد تعبيرات الوجه وحركات الفم
  • الترقب والتوقع
  • التفاعل من خلال اللمس

النشاط الأول:

طريقة تقديم النشاط : 

1- اجلس أمام الطفل حتى يرى وجهك وترى وجهه وانتظر حتى ينتبه إليك.

2- ابتسم وحي الطفل باسمه “صباح الخير يا آدم”. لو كان الطفل يصدر صوتا ما أو على وجهه تعبير ما، ابدأ بمحاكاته وانتظر حتى يبدأ الطفل بمحاكاتك. تبادلا الأدوار وابتكر في الأصوات والتعبيرات.

3- من التعبيرات المفضلة للطفل: إخراج اللسان، الابتسام، فتح الفم وزم الشفتين للأمام.

4- أما بالنسبة للأصوات فابدأ بمحاكاة الأصوات التي يصدرها الطفل.

5- مع الوقت يمكنك إضافة حركات أخرى مثل الإشارة بالسبابة ووضع السبابة على الفم وتحريك كف اليد “باي باي”. يمكنك أيضا تحريك رأسك لفوق وتحت ولليمين واليسار. يمكنك لمس أنفك أو تحريك أذنك بأصبعك.

النشاط الثاني:

طريقة تقديم النشاط :

1- اجلس أمام الطفل حتى يرى وجهك وترى وجهه وانتظر حتى ينتبه إليك. ابتسم وحي الطفل باسمه “صباح الخير يا آدم”. أمسك إحدى يدي الطفل وابدأ “لعبة البيضة”.

2- “أدي إيدو” أدي البيضة واللي سلقها واللي حمرها واللي قشرها واللي أكلها هم هم هم”

3- مع الوقت سوف يعرف الطفل اللعبة ويبدأ بالضحك قبل أن تصل إلى الأصبع الأخير.

4- يمكنك تكرار هذا التدريب باستخدام أغنية ما تتكرر فيها كلمة محددة أو حركة أو صقفة.

النشاط الثالث:

طريقة تقديم النشاط :

1- اجلس أمام الطفل حتى يرى وجهك وترى وجهه وانتظر حتى ينتبه إليك. ابتسم وحي الطفل باسمه “صباح الخير يا آدم”.

2- ضع بينكما سلة فيها إيشارب حريري طويل.

3- انظر للطفل وابتسم وأنت تضع الإيشارب حول رقبتك. سوف يتدلى الإيشارب من الناحيتين. اختر ناحية وهزها أمام الطفل في دعوة منك للطفل ليجذب الإيشارب.

4- إذا لم يتفاعل الطفل، اقترب منه أكثر وساعده على لمس طرف الإيشارب.

5- كرر هذا النشاط بالتناوب بين الطرف الأيمن والطرف الأيسر.

 

المهارات الاجتماعية من 6-9 أشهر

أهدافها:

  • التدريب على الصمت
  • التعرف على أغاني بسيطة
  • التعرف على الأدوار

النشاط الأول:

طريقة تقديم النشاط :

1- اجلس أمام الطفل حتى يرى وجهك وترى وجهه وانتظر حتى ينتبه إليك. ابتسم وحي الطفل باسمه “صباح الخير يا آدم”. هذا النشاط يشبه تدريبات اليوجا وحركات التأمل.

2- ابدأ باختيار مقطع قصير من أغنية بطيئة الإيقاع وابدأ الغناء ببطء وفي كل مرة اخفض صوتك أكثر وازدد بطئا حتى تكاد أن تتوقف.

3- في نهاية المقطع أغمض عينيك وتنفس بعمق. افتح عينيك وابتسم للطفل وكرر الأغنية.

4- أغنياتي المفضلة كانت “كان في فراشة صغنطتة” و “توت توت قطر صغنطوت”.

النشاط الثاني:

يبدأ التدريب على التعرف على أغاني معينة من سن ثلاثة أشهر وحتى نهاية العام الأول. بعد ذلك يمكن للطفل أن يضيف كلمة في نهاية المقطع أو منتصفه.

خلال العام الأول يألف الطفل صوت أمه وهي تغني له وتهدهده وعلى الأم اختيار أغاني جيدة. أغنية تعلم مثلا أجزاء الجسد أو أصوات الحيوانات أو أغنية حركية تدعو الطفل للتصفيق أو لمس أنفه.

النشاط الثالث:

طريقة تقديم النشاط :

1- اجلس أمام الطفل حتى يرى وجهك وترى وجهه وانتظر حتى ينتبه إليك. ابتسم وحي الطفل باسمه “صباح الخير يا آدم”.

2- احضر إيشارب طويل وامسك أحد أطرافه. اعط الطرف الأخر للطفل. برفق اجذب الإيشارب ناحيتك وإذا سقط الطرف الأخر من الطفل اعطه إياه مرة أخرى.

3- ابدأ في الشد والجذب في حركة إيقاعية بطيئة.

4- مع الوقت والخبرة قدم للطفل أنواع أكثر من الأقمشة والورق وقدم له أشياء أخرى مثيرة الملمس مثل ريشة أو فرشاة حلاقة أو ورق صنفرة ناعم أو اسفنجة وهكذا.

المهارات الاجتماعية من 6-12 أشهر

أهدافها:

  • الإيقاع
  • المشاركة

 النشاط الأول:

طريقة تقديم النشاط :

1- اجلس في مواجهة الطفل وضع بينكما حلة معدنية وملعقة خشبية.

2- ابدأ بطرق الحلة باستخدام الملعقة في إيقاع محدد. مثلا خبطة واحدة كل ثانية. ثم ابدأ في غناء أغنية يألفها الطفل ويحبها وأنت تطرق الحلة.

3- حاول أن تطابق إيقاعك مع إيقاع الأغنية.

4- أعط الطفل الملعقة وعندما يبدأ في طرق الحلة ابدأ أنت في الغناء وحاول أن تطابق غناء مع إيقاع الطفل.

5- مع الوقت يمكن أن تطرقا الحلة وأنتما تستمعان إلى أغنية من سي دي مخصص لأغاني الأطفال.

النشاط الثاني:

كنز علي بابا كنشاط يبدأ تقديمه للطفل من عمر أربعة أشهر ويستمر طوال العمر! تبدأ الأم بتحضير شنطة قماش كبيرة أو كيس مخدة أو سلة خوص أو علبة كارتون كبيرة وبالداخل توضع عدة أشياء مثيرة لاهتمام الطفل! محفظة جلدية بـ”كبسونة”، محفظة قماش بـ “سوستة”، إشارب حرير أسود، كوفية صوف بيضاء، ورقة “فويل” مفضض، كرة قماش، كرة تنس، كرة اسكواش، كرة جولف، يويو، ملعقة خشبية، إسورة، مناديل مبللة معطرة، “شخليلة”، جرس، إلخ.

في عمر أربعة أشهر تجلس الأم وتأخذ الطفل في حضنها حيث يلتصق ظهره بصدرها وبطنها وتضع “الكنز” أمامهما. عندما يستطيع الطفل الجلوس بدون دعم تجلس الأم أمام الطفل والكنز بينهما وعندما يستطيع الطفل الاستكشاف بمفرده تجلس الأم في الجوار في صمت ولا تزعجه.

يبدأ النشاط حينما تحضر الأم مرتبة العمل “work mat” وتضعها في مكان استكشاف “الكنز” مرتبة العمل ممكن أن تكون مفرش سرير أو مرتبة يوجا أو أي قطعة قماش. هدف هذه الخطوة هو الإعلان عن بدء النشاط وتحديد مكانه حتى لا ينتهي الأمر بالفوضى وعدم التركيز. ويبدأ الاستكشاف حينما تتسائل الأم بصوت عال وفي حماس عن الكيس ومحتوياته لتجذب انتباه الطفل للنشاط. “كنز! لقينا كنز!” ثم تمد يدها ببطء داخل السلة وتخرج أول شيء يقابلها وتفتعل المفاجأة وهي تتسائل: “إيه دا؟” ثم تقول “دي محفظة” وتبدأ في استكشافها مع الطفل ببطء؛ تقلبها بين يديها، تفتحها وتغلقها عدة مرات، تتحسس خامتها، تشمها، تهزها، تضعها على أذنها، وتحاول عضها وبعد أن تنتهي تعطيها للطفل ليمسك بها ويستكشفها بطريقته. تكرر نفس الشئ مع كل محتويات السلة.

شروط هذا النشاط:

  1. أن تكون كل محتويات الشنطة نظيفة وبحالة جيدة ويصعب ابتلاعها.
  2. أن يستكشف الطفل في وجود الأم أو أي شخص بالغ حتى لا يؤذي نفسه.
  3. أن تبدأ الأم بوضع خمسة أشياء فقط داخل الشنطة وأن تتغير محتويات الكيس كل شهر.
  4. أن تناسب محتويات الكيس عمر الطفل (في سن سنة استكشف آدم العلاقة بين المغناطيس والمعادن المختلفة ومقارنتها بالأخشاء أو الأقمشة وفي سن سنتين استكشف لضم مكعبات الخشب المفرغ من النصف بشريط من الخوص وفي سن ثلاث سنوات استكشف البطارية وطرق فكها وتركيبها)
  5. تجنب البلاستيك قدر المستطاع! البلاستيك لا يتفاعل مع الحواس ولا يعلم الطفل أي شئ، بل يعطيه انطباع زائف عن الوزن والصلابة وقابلية الكسر.

ينتهي النشاط حينما تعيد الأم “الكنز” داخل الشنطة بمساعدة الطفل ثم تعيد الشنطة ومرتبة العمل إلى مكانهما في صحبة الطفل. هدف هذه النهاية هو مساعدة الطفل في تعلم النظام والترتيب وأماكن لعبه وأنشطته حتى يستطيع اللعب بها وقتما يحب ويعيد الأشياء إلى أماكنها عند الانتهاء.

في عمر ستة أشهر يمكن أن ينضم طفل أخر للعب ولاستكشاف محتويات السلة. في هذه المرحلة سوف يلعب الطفلان بصورة متوازية وليست في صورة مشاركة. ولكن هذه خطوة أولى للتواصل الاجتماعي.

تنتهي جميع الأنشطة حينما تعيد الأم الخامات إلى أماكنها بمساعدة الطفل (أو أمامه). هدف هذه النهاية هو مساعدة الطفل في تعلم النظام والترتيب وأماكن لعبه وأنشطته حتى يستطيع اللعب بها وقتما يحب ويعيد الأشياء إلى أماكنها عند الانتهاء.

إعداد : مروة رخا 

تدقيق وتنسيق : فريق ابن خلدون 

التعليقات

تعليقات