سأتحدث فى هذا الموضوع عن أفكار يمكنك تنفيذها فى اللقاء الدوري الذي سيجتمع فيه الأطفال وربما يكون أسبوعيا أو مرتين خلال الشهر أو كما تحدد كل مجموعة …..

عندما تتخذ القرار بتعليم الأولاد منزلياً سواء باستخدام إحدى برامج التعليم عن بعد، ومن ثم إلحاقه بإحدى الجامعات التى تقبل بهذا النظام، أو باختيار التعليم النظامي كحل بديل مع الاحتفاظ بحق الطفل ليتعلم منزلياً، ويذهب فقط لأداء الإختبارات فى المدرسة، أو باختصار سنوات الدراسة ودمج المناهج ليقفز الطفل قفزات سريعة ويختصر سنوات دراسية مملة ،ستواجهك مشكلة العلاقات الإجتماعية التى سيفقدها الطفل بوجوده فى المنزل أغلب الوقت.

ومن هنا جاءت فكرة عمل حلقات تعلم تجمع الأهالى والأطفال الذين قرروا خوض هذه التجربة، وتتكون هذه الحلقات بناءً على مكان الأعضاء ومدى قربهم من بعضهم البعض، ليسهل عليهم عمل لقاءات بين الأطفال لخلق حياة اجتماعية كاملة لهم، حيث يلعب الطفل مع أقرانه يعاونهم وتحدث مشاكل بينه وبينهم فيحاول حلها ويتعلم حسن التصرف وهكذا.

كانت أول تجربة لنا فى عمل هذه اللقاءات فى إسطنبول ولم تكن مقتصرة على المتعلمين منزلياً فقط ولكنها كانت دعوة عامة لكل الأطفال ومن جنسيات مختلفة ليشاركوننا اللعب والمرح فى حدائق وغابات اسطنبول الرائعة

وكانت الأنشطة هي :

1-   التلوين الجماعي على لوحة بيضاء وباستخدام ألوان مائية آمنة على الجلد.

2-  الأماكن المفتوحة تكون بيئة صالحة للتعلم وتدوين الملاحظات حيث الطبيعة الساحرة سواء كان اللقاء في حديقة أو علي شاطئ أو على جبل أو حتى في صحراء .

وهناك نشاط مميز خاص بأنواع الأشجار من 4-7 سنوات:

 حيث يجري الطفل ويدون ملاحظاته عن أنواع الأشجار من حيث ارتفاعها وملمس سيقانها ومدى غلاظتها ونوع الثمار بها

وهناك نشاط آخر من 2- 4 سنوات فعلته مع إبنتى:

 حيث أعطيتها إنائين وأخذت تجمع ثمار الصنوبر وكنا نعدها سوياً وأخدت تصبها من إناء لآخر وكانت مندمجة فى 

هذا العمل جداً وهذا النشاط مفيد لتنمية المهارات الحركية والحسية وكذلك لتعليم العد .

3- تلوين الوجه 

4- عند وجود حيوانات فى المكان المفتوح سنعطى الطفل طعاما مناسبا لهم لإطعامهم وفى ذلك اليوم فى اسطنبول تعلم الأطفال درساً مهماً حيث أعطيناهم خبزاً لإطعام الطيور فحاولوا إطعام الماعز بها ولكن الماعز رفضت الطعام فأخذ الأطفال يبحثون عن طعام آخر حتى اكتشفوا بأنفسهم أن الماعز تفضل تناول القش وخصوصا الجزء الأخضر منه .

فلقاءات الأطفال فى الأماكن المفتوحه تساعدهم على البحث والاكتشاف وتعلم المزيد عن الطبيعة بشكل عملى أفضل بكثير من تلقي تلك المعلومات من الكتب أو من خلال الشاشات .

5- اللعب بالكرة 

6-  تشكيل عيدان ملونة مرنه لعمل تيجان وأشكال توضع على الرأس أو غرسها على لوح فلين وتشكيلها لصنع ورود أو أى أشكال جذابة ملونة

7- بالتأكيد كانت فترة تناول الطعام من الفقرات المميزة والمحببة للقلب خصوصاً أنها كانت بجميع النكهات المغربية والمصرية والإيطالية .

انتظروني في الجزء التاني وتجربة تلك اللقاءات في مدينة المنصورة بجمهورية مصر العربية

إعداد : أسماء ستيت

التعليقات

تعليقات