هذا هو الجزء الثاني من مقال الأساليب المختلفة للتعليم المنزلي نتعرف من خلاله على ثلاثة أساليب،النمط الكلاسيكي وأسلوب شالروت ميسون وأسلوب وولدورف ..

رابعاً: النمط الكلاسيكي :

عُرف الأسلوب الكلاسيكي منذ العصور الوسطى، وقد أنتج مجموعة من أفضل العقول على مر التاريخ، ويهدف الأسلوب الكلاسيكي في التعليم إلى تعليم الفرد كيفية الاعتماد على نفسه في التعلّم، اعتماداً على الأدوات الخمس للتعلم: العقل، والحفظ، والبحث، والربط، والبلاغة. ووفقاً لهذا الأسلوب يبدأ الأطفال مرحلة تمهيدية، يتعلمون خلالها الأساسيات الثلاثة: القراءة، والكتابة، والرياضيات، ثم تليها مرحلة “القواعد اللغوية”، التي تركز على تعليم مهارة التأليف و التجميع، ثم تأتي المرحلة الجدلية، التي تركز على القراءة الجادة و الدراسة و البحث، بعد ذلك تجتمع كل الأدوات في المرحلة البلاغية، التي تركز على التواصل في الأساس.

ويحصل المعلمون منزلياً – وفقاً للنمط الكلاسيكي – على المساعدة، عبر قراءة الكتب التي تتناول هذا الأسلوب التعليمي، إضافة إلى البحث عبر مواقع الانترنت، والمعلومات المتبادلة عبر مجموعات الدعم التي تعتمد على النمط الكلاسيكي.

وللمتعلمين منزلياً بالأسلوب الكلاسيكي طريقتهم المميزة في إعداد “المذكرات التاريخية” الشائعة لدى مستخدمي الأسلوب الانتقائي أيضاً؛ حيث يستعينون بهذه الطريقة لتدريس التاريخ، إلى جانب المنهج الانتقائي الخاص بهم، وأشهر الكتب التي تناولت الأسلوب الكلاسيكي: كتاب The Well-Trained Mind لـ جيسي وايز وسوزان وايز بوير.

الجدول التقليدي للأسلوب الكلاسيكي:

← للأطفال أقل من 10 سنوات  →

  • من 5 –  6:30 صباحاً ← وقت الاستيقاظ – للأبوين والأطفال -، والاستحمام، وتبديل الملابس ، وأعمال المنزل الصباحية.
    • 7 صباحاً ← تناول الإفطار، واجتماع الأسرة الصباحي، والصلاة. (يراعى إقامة الصلاة في موعدها)
    • 8 صباحاً ← الأعمال المنزلية اليومية (وفق قائمة معدّة مسبقاً).
    • من 8:30 – 9:30 صباحاً ← دروس عامة ، يقوم الأطفال خلالها بـ:
    * تسميع ما حفظوه من دروس.
    * القراءة.
    * السرد الشفهي.
  • من 9:30 – 10:15 صباحاً ← تقرأ الأم كتاباً – يختاره الأطفال – بصوت عالِ.
    • من 10:15 – 11:30 ← تدريس الصوتيات، والنسخ (ينسخ كل  طفل قطعة مكتوبة تناسب مستواه)، وإعداد المذكرات التاريخية و الخطوط الزمنية (خلال الخط الزمني: يدون الطفل أسماء الشخصيات و الأحداث التي يدرسها، أما المذكرة التاريخية : يتم إعدادها حسب التورايخ، ويضيف الأطفال إليها معلومات من نشاط النسخ، أو صورا من الرحلات الميدانية… ).
  • 11:30 صباحاً ← إعداد الغداء وترتيب المنزل.
    • 12 ظهراً ← صلاة الظهر، وتناول الغداء، وأعمال المنزل.
    • 1 ظهراً ← القيلولة، مع وقت هادئ.
    • من 2 – 2:45 ظهراً ← تقرأ الأم بصوت عالِ، وفي هذه الأثناء يمارس الأطفال بعض الأعمال الفنية أو الأشغال اليدوية، ويقص الأطفال شفهياً بعض الحكايات.
    • من 2:45 – 4:30 عصراً ← يمكن أن يكون فيه (مع صلاة العصر): إنهاء العمل الدراسي المتبقي من الصباح، ووقت للعب، والخروخ للتنزه، والرحلات الميدانية، وزيارة المكتبة العامة، والعمل التطوعي.
    • من 4:45 – 5 عصراً ← إعداد العشاء، وترتيب المنزل.
    • 5 مساءاً ← صلاة المغرب، وتناول العشاء، وأعمال المنزل.
    • 6:30 مساءاً ← صلاة العشاء.
    • من 7 – 7:45 مساءاً ← يقرأ الأب لكل أفراد الأسرة بصوت عالِ.
    • من 7:45 – 8:30 مساءاً ← أنشطة عائلية (مثل الألعاب).
    • من 8:30 – 9 مساءاً ← الاستعداد للنوم.
    • 9 مساءاً ← وقت النوم.

# تجربة:

“لقد استخدمنا الأسلوب الكلاسيكي لتجربتنا في التعليم المنزلي؛ لأنه يقدم لأطفالنا تعليماً كاملاً، كما يحثهم على التفكير وطرح الأسئلة… أفضّل أن يخبرني طفلي عن أسباب اندلاع الحرب العالمية مثلاً، بدلاً من سرد حقائق محددة عنها، ربما يكون هذا هو الفارق الأهم بين الأسلوب الكلاسيكي و غيره من أساليب التعليم المنزلي.”

خامساً: أسلوب شارلوت ميسون:

يؤمن أسلوب “شارلوت ميسون” في جوهره أن الأطفال ليسو مجرد أوعية تُملأ معرفة وعلماً، بل آدميون يستحقون الاحترام.

وفي هذا السياق يتضمن أسلوب شارلوت ميسون منح الطفل مساحة للعب والابتكار ومعايشة الحياة اليومية، ومن ثَمّ يمكنه التعلم من خلالها، ويتطلب التعليم وفقاً لهذا الأسلوب أن يتفاعل الأطفال مع الطبيعة، ويزورون المتاحف الفنية، ويتعلمون الجغرافيا والتاريخ والأدب من خلال “الكتب الحية” التي تبعث الحياة في المادة العلمية الجامدة.

يمكن للمتعلمين منزلياً وفق هذا الأسلوب الحصول على المساعدة من خلال جمع المعلومات من الكتب والمواقع الإلكترونية، إضافة إلى إمكانية إطلاق مجموعة دعم تستخدم الأسلوب نفسه، ويعتمد هذا الأسلوب على السرد والمناقشة كوسيلة لتقييم معرفة الطفل، بدلاً من الاختبارات.

وأشهر الكتب التي تناولت هذا الأسلوب: كتاب A Charlotte Mason Education، وكتاب More Charlotte Mason Education ، لـ كاثرين ليفيسون.

الجدول التقليدي لأسلوب شارلروت ميسون:

يجتهد مستخدمو “شارلوت ميسون” في تنوع جدولهم، فيخصصون فترات الصباح للأعمال الدراسية، مع المناوبة بين المهام الصعبة و السهلة، وبين المهام كثيفة النشاط والمهام البسيطة؛ وذلك لمنح عقل الطفل شيئاً من الراحة، فيما يهتم مستخدمو هذا الأسلوب بقضاء أوقات ما بعد الظهيرة خارج المنزل، مع حث الأطفال على تدوين يومياتهم وخواطرهم حول تجاربهم في الاحتكاك بالطبيعة، كما يبحثون عن المواد الدراسية الأكثر قرباً من اهتماماتهم، والمتاحة حولهم، ويتجنبون ما يشعرهم بالملل، وتخصص أيام الجمعة للرحلات الميدانية.

  • من 9 – 9:20 صباحاً ← رياضيات.
  • من 9:20 – 9:40 صباحاً ← الخط.
  • من 9:40 – 10 صباحاً ← التاريخ.
  • من 10 – 11 صباحاً ← قراءة أدبية – بصوت عالِ-.
  • من 11 – 12 ظهراً ← الغداء.
  • 12 ظهراً ← بحث.
  • من 12:20 – 12:40 ظهراً ← العلوم.
  • من 12:40 – 1 مساءاً ← اللغة الأجنبية / التذوق الفني / الشعر / التربية البدنية.
  • من 1:20 – 2 مساءاً ← دراسة الخرائط / قراءة الأطفال بصوت عالِ.
  • قضاء أوقات ما بعد الظهيرة خارج المنزل، للاستمتاع بالطبيعة.

سادساً: أسلوب وولدورف:

يركز هذا الأسلوب على أهمية تعليم الطفل تعليماً شاملاً، يشمل جسمه و عقله و روحه، و فيه يتم التركيز خلال المراحل الأولى على الفنون و الأشغال اليدوية والموسيقى والحركة والطبيعة، وفي المراحل التالية، يتعلم الأطفال كيفية تطوير وعيهم الذاتي، و تنمية مهارة التفكير، ولا يستخدم الأطفال في مدرسة وولدورف الكتب الدراسية التقليدية، بل يصنعون كتبهم بأنفسهم.

وفقاً لمبادئ أسلوب وولدورف، يضر استخدام الوسائط الإلكترونية بصحة الطفل وقدراته الإبداعية؛ كالتلفاز وأجهزة الكمبيوتر و ألعاب الفيديو، والكتب التي تتناول هذا الأسلوب، متاحة على متجر “رودولف شتاينر” للكتب.

كما يتوفر منهج وولدورف على موقع “أوك ميداو”.

الجدول التقليدي لمدرسة وولدورف:

مما يميز منهج وولدورف (التناغم والتماسك)، فتلك صفتان رئيستان فيه .. لذلك يوضع الجدول اليومي بسلاسة تمنح الوالدين المعلمين منزلياً مساحة من الوقت للاهتمام بمسؤولياتهما الأخرى.

← الجدول التالي مناسب لللأطفال الصغار →

  • الدروس الأساسية :
  • تمضي العائلة 45 دقيقة في التدريب على القراءة و الكتابة، وتتوفر دروس القراءة والكتابة هذه عبر مصادر منهج وولدورف.
  • وقت حر:
    تقوم الأم خلال هذا الوقت بمسؤولياتها مثل: أعمال المنزل، أو ممارسة عمل خارجي من المنزل، وفي هذه الأثناء، يراقب الطفل أمه، ويحاول تقليد ما تفعل، إضافة إلى ذلك، يقدّم الوالدان لطفلهما فرصاً للعب الإبداعي ، و ممارسة الفنون ، و إعداد المشروعات المختلفة.
  • الغداء:
    يساعد الأطفال في إعداد الغداء، ويشاركون في أعمال التنظيف.
  • دروس الظهيرة:
    تمتد هذه الفترة لمدة (ساعة) يومياً بعد الظهر، وخلالها: تدرّس العلوم مرتين أسبوعياً، وتتضمن عملاً خارج المنزل، بينما تدرّس الرياضيات ثلاث مرات، وتدرّس القراءة يومياً مدة 15 دقيقة.
  • لعب حر:
    تمتد هذه الفترة إلى وقت العشاء، وتتضمن: الأشغال اليدوية / أنشطة المحاكاة / اللعب الإبداعي.
  • العشاء:
    يساعد الأطفال في إعداد العشاء، و يشاركون في أعمال التنظيف.

• ما قبل النوم:
تستغرق هذه الفترة (ساعة) تقريباً، وخلالها يقرأ أحد الوالدين قصة للأطفال بصوت عالِ استعداداً للنوم.

التعليقات

تعليقات